كنيسة روود المقدس

 

"ريود" أو "روود" هي كلمة إنجليزية تعني الصليب المستخدم للقتل بالصلب.

أول كنيسة على هذا المقام أسسها المك دايفد (داوود) الأول سنة 1129 ولكنها دمرت بحريق في 1406. بعدها بفترة قصيرة تبرع اللورد تشامبرلين لورد اسكتلندا بقرض لبناء كنيسة جديدة حيث اكتمل بناء المصلى والمعبر الجنوبي والبرج سنة 1414. هذا الجزء من الكنيسة بأعمدته المستديرة وأقواسه القوتية وسقفه بخشب السنديان الأصلي يبدوا الأن - بعد تغيرات كثيرة كما كان عندما بنيى لأول مرة.

لأن الكنيسة لم تكن تسع المصلين تم بناء الجوقة (الجانبالشرقي) بين 1507 و 1546 بدعم تجار محليين وبتوجيه ملهم من جون كاوتس وماستر ماسون.

في عام 1656, نتيجة لنزاع بين قسيسي الكنيسة وأتباعهم, عمل مجلس بلدية المدينة على بناء فاصل حيث يوجد الصليب الآن ليشكل كنيستسن, الشرقية والغربية كلاً بقسيسها الخاص. أستمر هذا الوضع حتى 1935 عندما تم توحيد كل المصلين تحتقسيس واحد.

تبع ذلك عملية الإعمار الكبرى خلال السنوات 1936 1940 حيث تم إزالة الحائط الفاصل, ثم تمديد جناحي الكنيسة القصيرين, بني سقف رابية الصليب, زيد ارتفاع ارضيات الجوقة و المدبح. بينما مجلس الكنيسة و بيت الاجتماع تم بنائهم تحت أرضية الجوقة.

بين 1965 و1968 أجريت عمليات أعمار أخرى, شمل هذا تجديد الزخارف الصخرية لعدد من النوافذ, استبدال كثير من الصخور المتئاكلة, إعادة توجيه كل الأعمال الصخرية وتجديد نظام التدفئة. في 1970 تم إعادة سباكة و تعليق صلصلة ستة أجراس في البرج, و الآن يمكن قرعها يدوياً أو آلياً.

ماري, ملكة الاسكتلنديين, تعبدة في هذه الكنيسة و جون نوكس كلن قسيساً هنا. الإبن الرضيع لماري, جيمسالسادس في اسكتلندا والذي صار جيمس الأول في أنجيلترا في 1603, فبعد وفاة الملكة إليزابثتوج هنا في 29 يوليو 1578 جاعلاً هذه الكنيسة هي الوحيدة في بريطانيا تستخدم عادة للعبادة يجري بها تتويج, عدا كنيسة وستمنستر في لندن.